الصفحة الرئيسية │ آخر الأخبار │  الأحداث │ إتصلوا بنا
- oOo -
أناشيد وطنية
بيان أول نوفمبر
شهادات تاريخية
الأمانات السابقة
مواقع هامة
البريد الإلكتروني
وزارة المجاهدين
رئاسة الجمهورية
الجرائد اليومية
الخبر
الشروق
El Watan
Le Soir d'Algérie
نقطة نظام

الجزائر تتكلم 

قيل أن عمر ابن العاصي ألح على عمر ابن الخطاب بفتح مصر فتردد عمر ابن الخطاب و بعد إلحاح من ابن العاصي قال له أمير المؤمنين عمر ابن الحطاب صفلي مصر فقال : "نيلهم ذهب، و نسائهم طرب و رجالهم عبيد لمن حكم يجمعهم دف ،و تفرقهم عصى"

فقال له :" عليك بها، فادخلها فاتحا في صبيحة يوم واحد دون مقاومة تذكر بينما قاومت الكاهنة على أبواب عرشها بحدود الاوراس الأشم حتى توفي جميع أبنائها و آخر
جندي لها."

تابع المقال كله


مرحبا بكم في الموقع الرسمي
للمنظمة الوطنية لأبناء المجاهدين

Bienvenue sur le Site de
L'Organisation Nationale des Enfants de Moudjahidines
novembre 1954 - 2011

احتفلات الذكرى الـ57 لاندلاع الثورة التحريرية

الشعار:" نوفمبر الثورة الخالدة "
الولاية المحتضنة للاحتفالات الرسمية: الجزائر
الفترة الزمنية للاحتفالات : : مـن 20 أكتوبر إلى غاية 10 نوفمبر 2011

 

بيـــــــــــــــــــــــــــــان

 

    إيمانا منا وبقناعتنا الراسخة من أجل جزائر آمنة مستقرة، مزدهرة، واحتفالا بالذكرى الثامنة عشر لتأسيس المنظمة والتي تتزامن مع ذكرى عزيزة وغالية على كل أبناء الوطن ذكرى شهداء الجزائر.

التقى أبناء وبنات المجاهدين في اليوم الثاني عشر فبرايـــر 2011 بالقاعة المتعددة الرياضات بولاية معسكر التاريخية ليعلنوا عن إيمانهم بما يتضمنه هذا البيان.

1-مساندة فخامة رئيس الجمهورية الأب المجاهد عبد العزيز بوتفليقة فيما تحقق من إنجازات لا ينكرها نزيه ولا يختلف عليها إلا جاحد أو ناكر للجميل

إن التنمية المتوازنة التي تعرفها البلاد هي مفخرة كل الجزائريين والجزائريات وخاصة بعد عودة الأمن والإستقرار لربوع الوطن نتاج المصالحة الوطنية التي أقرها فخامة الرئيس وزكاها الشعب الجزائري.

2-نشيد بما صدر عن مجلس الوزراء الأخير من قرارات سياسية لها بعدها وأثرها الإيجابي على مستقبل البلاد والعباد برفع حالة الطوارئ والإنفتاح الإعلامي واتخاذ التدابير اللازمة حول آليات التشغيل ودفع الحركات التنموية بالبرنامج الخماسي وما تضمنه من آفاق مستقبلية تترجم طموح وآمال أبناء الجزائر خاصة إذا تضافرت الجهود وحسنت النيات وصدقت العزائم

3-إننا نرفض ونواجه كل دعوة إلى الفوضى والعنف والفتنة والتغرير بأبناء الجزائر مرة أخرى من أجل تحقيق مكاسب شخصية وأهداف سياسوية.

4-إن الدعوة الصادرة عن بعض الأطراف المكشوفة التي تجاوزها الزمن وكشفها الواقع نرفضها ونؤمن بالحوار كوسيلة حضارية لحل مجمل القضايا.

5-إننا نهيب بدور الجيش الوطني الشعبي سليل جيش التحرير ومختلف قواتنا الأمنية التي كانت ومازالت وستبقى سندا قويا للجزائر في محاربتها للإرهاب والجريمة المنظمة والفساد.

6-إننا في المنظمة الوطنية لأبناء المجاهدين ورثة مشروع وطني وأصحاب رسالة تاريخية واجبنا الحفاظ على أمانة الشهداء والمجاهدين علينا واجبات اتجاه هذا الوطن لحمايته والذود عنه ونعتبر أنفسنا دروعا من أجل الحفاظ عليه، ولنا حقوق نطالب بتحقيقها دون تفاضل أو تطاول على أحد إلا بمقدار ما هو حق اتجاه هذه الفئة من أبناء سلالة نوفمبر.

7-إن الهبة الشبانية و إعتزاز بالراية الوطنية والشهداء والمجاهدين والاعتزاز بفخامة الرئيس الأب المجاهد عبد العزيز بوتفليقة هي من فضائل أبناء هذا الوطن ومن أخلاق السامية التي يتحلى بها كل الوطنيين في المناسبات الكبرى من أجل الوحدة الوطنية الشاملة والشامخة تستحق كل الثناء والإشادة.

8-إن هذه المناسبة السعيدة ستزيدنا تصميما أكثر من أي وقت لرص صفوفنا وجمع كلمتنا وتوحيد رؤانا والحفاظ على وحدة وطننا والعمل بالإخلاص ووفاء. والالتفاف حول برنامج الرئيس والاعتزاز به.

أن الجزائر أمانة في أعناق الجميع يستوجب الحفاظ عليها وهي وطن الجميع نعيش فيها ونموت فيها وندافع عنها.

الجزائر رسالة وقعها نوفمبر العظيم وإستشهد وجاهد من أجلها كل الوطنيين أثناء الثورة التحرير وأثناء الواجب الوطني سوف محاسب عنها أمام الله والتاريخ

لا للعنف – نعم للحوار- لا للمسيرات العشوائية – لا لتخريب وتكسير مكتسبات الجزائر.

المحبة الصادقة لرئيسنا والإعتزاز لقواتنا الأمنية.

العــــــزة للوطـــــــــــــــــــن

المجد والخلود للشهدائنا

تحيـــــــــا الجزائـــــــــــــــر

ع/ الأمانة الوطنية

خالفـــة مبــــارك 



تهنئــــــــــــــة

في اطار الذكرى الثامنة عشر لتأسيس المنظمة

        في ظل الحكم الراشد لفخامة الأب المجاهد: عبد العزيز بوتفليقة وما تحقق من تنمية شاملة عبر مختلف ولايات الوطن تبشر بمستقبل زاهر خاصة إذا ما تضافرت الجهود و حسنت النيات و الإخلاص للوطن لمواصلة المسيرة التنموية.

     و تزامنا مع ذكرى عزيزة و غالية على كل أبناء الوطن للاحتفال باليوم
الوطني لمن طلب الشهادة فنالها و من طلبها فوهبت له الحياة،و التي شاءت الأقدار أن تتزامن مع ذكرى تأسيس المنظمة الوطنية لأبناء المجاهدين في 16فيفري1993 تاريخ اعتمادها و هي تطفئ الشمعة الثامنة عشر منذ تاريخ تأسيسها.

     و التي ولدت في ظرف أزمة أمنية و اقتصادية و اجتماعية  صعبة وعسيرة لتتحمل مسؤوليتها اتجاه الوطن و تدخل التاريخ من بابه الواسع في ظرف يشفع لها في الكثير من القضايا باعتبارها لم تكن طرفا في الأزمة وإنما كانت ضحيتها و دفعت بذلك الفاتورة غالية و هي على استعداد للتضحية و الفداء كلما تطلب منها ذلك من أجل الوطن خاصة بعدما كان لها شرف المشاركة في مختلف المراحل التي قطعتها البلاد بدءا من لقاءات الحوار الوطني 1993 مرورا بكل المحطات التي عرفتها البلاد و هي تؤكد مرة أخرى في تقديم الدعم الكامل لمؤسسات الدولة و الوقوف إلى جانب كل الوطنيين حفاظا على الإرث التاريخي لثورة نوفمبر الخالدة.

     و بهذه المناسبة السعيدة تتقدم المنظمة بتهانيها و أصــدق عبارات الـــود
والإخلاص لكافة الشعب الجزائري و خاصة أبناء و بنات المجاهدين. كما تثمن الدور الايجابي التي تقوم به وزارة المجاهدين و على رأسها معالي الوزير السيد: محمد الشريف عباس فيما يتعلق بإحياء الذاكرة التاريخية من خلال طبع الكتب و الملتقيات الوطنية المتخصصة و العناية و التكفل بأسرة الثورية.

         كما تشيد المنظمة بالدور الايجابي و التاريخي للمنظمة الأم المنظمة الوطنية للمجاهدين و ما توليه من عناية لكافة أبناء و بنات الأسرة الثورية من أجل تلاحم الجميع لخدمة الوطن و التاريخ باعتباره المحصن الحقيقي لأجيال المستقبل.

        إن الهبة الشبانية و الاعتزاز بالراية الوطنية والشهداء و المجاهدين والاعتزاز بفخامة المجاهد رئيس الجمهورية الجزائرية .هي من فضائل أبناء هذا الوطن و من الأخلاق السامية التي يتحلى بها شبابنا في المناسبات الكبرى من أجل الوحدة الوطنية الشاملة و الشامخة تستحق كل الثناء والإشادة و الاستثمار فيها من أجل جزائر آمنة مستقرة موحدة في كنف العزة والكرامة. كما نشيد بدور الجيش الوطني ووحدته في الدفاع عن الوطن ووقوفه الموحد في خدمة الجزائر و كذا بدور الإعلام الوطني في الدفاع عن التهجم عن الوطن و التاريخ.

         إن هذه المناسبة السعيدة ستزيدنا تصميما أكثر من أي وقت مضى للدفع بعجلة التنمية نحو آفاق مستقبلية أحسن مؤمنين بأنه لا يتأتى لنا ذلك إلا من خلال رصي صفوفنا و جمع كلمتنا و توحيد رؤانا و الحفاظ على وحدة وطننا و العمل بإخلاص ووفاء لهذا الوطن الذي لا وطن لنا غيره.

        إن المنظمة تدعو مرة أخرى إلى وحدة الصف و توحيد الكلمة ومحاربة أشكال العنف و المزايدات.

العــــــــــــزة للـــــــــوطن

و المجد و الخلود للشهـــــداء

و دوما على درب النضـــــال

                                                               الأمين العام

                                                                خالفة مبارك

المنظمة الوطنية لأبناء المجاهدين
التعريف بالمنظمة
التاريخ و النشأة
الأمين العام
الأمانة الوطنية
المجلس الوطني
أركان المنظمة
القانون الأساسي
النظام الداخلي
الهياكل
نشاطات المنظمة
المؤتمرات
خطب
الأحداث
الرسالة الإلكترونية
تسجيل


Site optimisé pour Firefox 3 et plus et IExplorer 7 et plus - Résolution d'écran 1024 x 768
Copyright © Onem 2010